english english english

فريق علماء يتوصل لعلاج جديد للنوع الثاني من السكري يستخدم مرة واحدة

استطاع فريق من العلماء بمعهد هارفارد الأمريكي للخلايا الجذعية أن يكتشف هرمون جديدا يساعد في زيادة عدد الخلايا المنتجة للأنسولين، ما سيساهم بشكل كبير في تحسين علاج النوع الثاني من داء السكري.

وقال المشرف على فريق العلماء دوجلاس ميلتون، والمرشح لما بعد الدكتوراه بينج يي، والباحث جي سون بارك، لمجلة Cell العلمية، أن هرمون البيتاتروفين الذي أكتشفه فريق العلماء يساعد في تحفيز إنتاج خلايا بيتا في البنكرياس المسئولة عن إنتاج مادة الأنسولين.

وأوضح ميلتون أن الهرمون الجديد سيحدث تحولا كبيرا وقفزة نوعية في طريقة علاج النوع الثاني من مرض السكري، مشيرا إلى هرمون البيتاتروفين يساعد في مضاعفة خلايا بيتا المنتجة للأنسولين.

ويعاني حوالي 26 مليون شخص من النوع الثاني لداء السكري والذي يساعد في فقدان خلايا بيتا تدريجيا، ويرجع ذلك إلى البدانة والخمول وقلة ممارسة التمارين الرياضية فضلا عن العوامل الوراثية.

وتوصل فريق العلماء إلى أن هرمون البيتاتروفين يساعد في إنتاج خلايا بيتا البنكرياسية لدى فئران التجارب بمقدار 30 ضعف المعدل الطبيعي.

وقال الفريق في بحثه الذي حمل عنوان “البيتاتروفين: هرمون يتحكم في زيادة خلايا بيتا البنكرياسية” أنهم أجروا تجاربهم على فأر مقاوم للأنسولين، ومن خلال الاختبارات توصلوا إلى أن هرمون البيتاتروفين يساعد في تكاثر خلايا بيتا لدى الفئران المقاومة للأنسولين وخلال مرحلة الحمل أيضا، كما يساهم في تقبل الجسم للجلوكوز. وخلص البحث إلى أن البيتاتروفين يمكن أن يكون علاجا مكملا لحقن الأنسولين أو يحل محلها تماما لعلاج داء السكري.

وأوضح ميلتون أن الباحثين “إذا استطاعوا تطبيق تجاربهم على البشر، فهذا سيعني أن يحقن الشخص بالبيتاتروفين مرة واحدة في الأسبوع أو الشهر أو السنة في أحسن الأحوال، كبديل للأنسولين الذي يحقن به الشخص ثلاث مرات يوميا”، ويرجع ذلك إلى أن خلايا بيتا الجديدة لا تنتج الأنسولين إلى إذا احتاجه الجسم، ما يعني أن الاكتشاف الجديد سينظم عملية إفراز الأنسولين، فضلا عن قدرته على تخفيف مضاعفات السكري مثل ضعف الرؤية.

ولفت المشرف على فريق العلماء إلى أن الأبحاث لا تزال في بدايتها، مشيرا إلى أن الباحثين يحاولون التوصل لطريقة تساعد في تصنيع الهرمون الجديد بشكل سهل، حتى يكون قابلا للإعطاء للشخص المصاب بالسكري عن طريق الحقن.

وقال „هذا الاكتشاف جاء بعد تفكير معمق. كنا نتعجب مما يحدث حينما لا يحصل الحيوان على كفايته من الأنسولين، وحالفنا الحظ في اكتشاف هذا الهرمون الجديد”، مضيفا ” تزداد حاجة المرأة للأنسولين بشكل كبير خلال فترة الحمل بسبب ارتفاع وزنها والتغذية التي يحتاجها الجنين، لذا فهي تكون في حاجة إلى خلايا بيتا أكثر، ويبدو أن هذا الهرمون يرتفع خلال الحمل… وعندما اختبرنا ذلك على الفئران الحوامل، وجدنا أن هذا الهرمون ينشط لإنتاج المزيد من خلايا بيتا “.

وأوضح ميلتون أن بعض الشركات الأدوية تواصلت مع مختبره لتطوير أدوية محتملة، معربا عن أمله في أن يكون للبيتاتروفين دور في تطوير العلاجات الخاصة بالنوع الأول من داء السكري أيضا.

ويحتاج النوع الأول من السكري للأنسولين كعلاج دائم، أما النوع الثاني فيمكن معالجته بأدوية فموية خافضة للسكر، وقد يحتاج في بعض الحالات للأنسولين لضبط السكر في الدم بشكل أفضل.

Trackback from your site.

اترك تعليق

يجب ان تكون مسجل لتتمكن من التعليق
  • BP Monitor 1
  • BP Monitor 3
  • BP Monitor 2
  • BP Monitor 4

تابعونا على تويتر

Affiliate Login

Forgot Password
Affiliate Signup

تابعونا على الفيس بوك

Dating, love and more
english arabic russia