english english english

علاج السمنة بالدماغ

علاج السمنة بالدماغ

افادت دراسات جديدة و متقدمة ان الدماغ لها تاثير كبير علي عملية السمنة ، و هي إن الشهية للأكل و عملية استيعابه في الجسم تتم بناء على أوامر من الدماغ و ليس المعدة كما يعتقد الكثيرون و الدماغ هنا مقصود بها العقل و كيفية التفكير المتقدم في هذا الامر و محاولة الحد من السمنة و اللحاق بها و عودة الجسم نشيطاً قبل ان تلتهمك امراض السمنة .

فتح باب جديد من أسرار علاج الامراض الخبيثة من البدانة و اختلال العقل يقيمون في الدماغ ، العلماء وضعو قضية لعلاج السمنة مع العلاجات التي تستهدف المناطق من الدماغ المسؤولة عن الذاكرة و التعلم ، الكفاح من أجل علاج هذه الأمراض ، العلاج و التدابير الوقائية غالبا ما تقصر ، و هذا هو وسيلة جديدة لمقدمي الخدمات الذين يتعاملون مع الناس الذين يعانون من مشاكل الوزن و للباحثين الذين يدرسون التخسيس للتفكير في علاج السمنة .

السمنة و العجز في الذاكرة لهما آثار دائمة و قبلت على نطاق واسع أن الاستهلاك المفرط للدهون الغذائية و السكر و الحلويات يمكن أن يسبب السمنة ، و ترتبط هذه الأنواع من العوامل الغذائية أيضا إلى ضعف الادراك ، و قال ديفيدسون ان تلك الأطعمة هي عوامل خطر و تسبب ضعف الإدراك أي ان الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة و الكربوهيدرات البسيطة التي تشكل النظام الغذائي الحديث على نطاق واسع جدا و متوفرة بسهولة في بيئة الطعام اليومي اي متواجدة دائما بالبيوت ، يجب عليك عدم التشجيع علي استهلاكها خاصتة لو انك لا تبذل مجهوداً يساعدك علي حرق هذا الطعام اليومي .

معظم البحوث حول دور الدماغ في البدانة يركز علي الدافع و الشعور بالجوع ، اي ان العامل النفسي له دور كبير ، أو الذين يعانون من اضطرابات هرمونية ، لم يكن هذا البحث حتى الآن ناجحة في توليد العلاجات التي هي فعالة في علاج أو منع البدانة ، و يقول ديفيدسون بعد ان القي تجربة علي الفئران ، تبين أن الاستهلاك المفرط للنظام الغذائي يمكن أن يلحق الضرر بك و يغيير حاجز الدم في الدماغ ، و شبكة الأوعية الدموية التي تحمي الدماغ و الإدراك للركائز الاساسية بالمخ ، و من المعروف أن أنواع معينة من التخاريف و العته ، قد نشأت من انهيار هذه الركائز الاساسية بالدماغ .

صورة توضح كيفية انسداد الشريان

انسداد الشريان

انهيار حاجز الدم في الدماغ هو أكثر المبررات لعلاج السمنة و اضطراب التعلم و ضعف الذاكرة ، و قال الباحث ديفيدسون ، ان علاج السمنة بنجاح قد يقلل أيضا من حدوث العته او التخاريف ، و بحسب الدراسة فإن الشهية للأكل و عملية استيعابه فى الجسم تتم بناءً على أوامر من الدماغ ، هى التى تقوم بإفرازات تؤدى إلى شعور الإنسان بالجوع ، كما تؤدى إلى شعور الإنسان بالشبع ، و بالتالى تصدر أمرًا بالتوقف عن الأكل .

صورة لاحد المصابين بالسمنة

احد المصابين بالسمنة

و أظهرت التجارب أن الابتعاد عن الأطعمة الدسمة و الحلويات لا يؤدى دائمًا إلى القضاء على السمنة ، فى الوقت الذى يظهر من نتائج هذه الدراسة أن القضاء على السمنة يمكن أن يتم عبر الدماغ ، و ليس من خلال تغيير نوع الطعام أو طريقة تناوله ، يشار إلى أن الكثير من دول العالم تعانى من السمنة المفرطة التى تتحول تدريجيًّا إلى مرض ، بما فى ذلك فى دول الخليج التى تعانى من نسب سمنة مرتفعة ، و هو ما يؤدى إلى انتشار العديد من الأمراض المرتبطة بها ، مثل السكرى والضغط والنوبات القلبية .

اذا أصبح الناس أقل قدرة على مقاومة إغراء الطعام عندما كانت تواجه ملذات الاستهلاك اليومي من الطعام الكثير و ملذات الطعام الدائم غير الفاكهة و لكن من السكريات ، ثم أنها تأكل أكثر من نفس النوع من الأطعمة التي تنتج عن التغيرات المرضية في الدماغ ، مما يؤدي إلى تدهور تدريجي في تلك المناطق و ضعف في العمليات المعرفية الهامة لتوفير السيطرة على واحدة من الأفكار و السلوكيات .

الكربوهيدرات و علاقتها بالسمنة ، تناول الكربوهيدرات الأمثل للفرد يعتمد على العمر و الجنس و تكوين الجسم ، و مستويات النشاط ، و تفضيل شخصي ، الثقافة الغذائية ، يمكن للأشخاص الذين ينشطون جسديا و يريدون الحصول على المزيد من كتلة العضلات يتسم مع الكثير من الكربوهيدرات التي يحتاجها الجسم من رفع الأوزان أو الركض .

التمثيل الغذائي الصحي أيضا عامل مهم جدا ، عندما تصاب الناس باحد الامراض التي تسببها السمنة مثل السكر و السرطان ، يبداء بتغيير القواعد كاملة كي يحافظ علي ما تبقي من صحتة و يبداء في انتظام الطعام و الاكل بمواعيد و عدم الاقتراب من الطعام الذي يمتلك للكثير من الكربوهيدرات ، الناس الذين يقعون ضمن هذه الفئة لا يمكن أن يتسامح مع نفس الكمية من الكربوهيدرات و أولئك الذين يتمتعون بصحة جيدة ، لوجود العديد من الاختلافات بينهم ، فهذا يمتلك صحة جيدة و يمارس رياضات تمكنة من حرق هذة الدهون و السعرات الحرارية عكس الذين يتناولون الطعام جون ممارسة الرياضة .

قبل وبعد

بعض المشاكل التي يسببها مرض السمنة  

زيادة نسبة أمراض القلب و التجلط في الأشخاص الذين تزداد السمنة عندهم عن المعدل الطبيعي . زيادة نسبة أمراض المفاصل كالسوفان و خاصة المفاصل الخاصة بالساقين و الفقرات . ازدياد الالتهابات الجلدية و الفطريات في الأشخاص المصابين بالسمنة أكثر من الأشخاص العاديين . ازدياد الحالات النفسية سوأ نتيجة صعوبة انخراط المريض بالمجتمع بسهولة . فقدان الناحية الجمالية للشخص و فقدان جمالية القوام و خاصة الإناث هم الاكثر معاناه . اختلال العلاقات الزوجية لصعوبة التوافق الجسدي . صعوبات العمل نتيجة تحدد حركة المريض و صعوبة التفاعل مع متطلبات العمل المتعددة . صعوبة إجراء العمليات التقليدية و خاصة الطارئة منها كالتهاب المرارة و الأعور لمخاطر التخدير العام في الأشخاص السمان .

الدول العربية هي اكثر الدول في العالم التي يعاني شعبها من مرض السمنة ، و ان اول 10 دول يعانون من السمنة بهم 8 دول عربية و هذا بسبب عدم وجود ثقافة كافية لما يسببة مرض السمنة من عواقب مثل السكر و السرطان و ارتفاع ضغط الدم ، و العديد من الامراض .

قلة الثقافة العربية و اعتمادهم في الاكل علي اكثر من 3 وجبات احيانا ، يشتهون اللحوم و الدواجن و لا ينظروف للفاكهة و فوائدها هو السبب الرئيسي في جعل الدول العربية الاكثر تعرضاً و الاصبة بالسمنة علي عكس باقي الدول ، غير ذلك في الدول العربية لا يهتمون بالرياضة و ممارستها و لا بقوام الجسم ، ياكلون ما يشتهون و في اي وقت دون العلم بما يسبب من اضرار ، فهم لا يتحكمون في عقلهم مثلما يتحكمون في اكلهم .

اترك تعليق

يجب ان تكون مسجل لتتمكن من التعليق
  • BP Monitor 1
  • BP Monitor 3
  • BP Monitor 2
  • BP Monitor 4

تابعونا على تويتر

Affiliate Login

Forgot Password
Affiliate Signup

تابعونا على الفيس بوك

Dating, love and more
english arabic russia