english english english

علاج مرض التصلب العصبي المتعدد (MS)

مرض التصلب اللويحي

يعرف التصلب العصبي المتعدد بأنه مرض التهابي مزمن، ذاتي المناعة، يصيب الجهاز العصبي المركزي.

ويتمثل مرض التصلب المتعدد في قيام جهاز المناعة بمهاجمة غمد المحور العصبي ومادة الميلين في أماكن متعددة، ما يؤدي إلى إصابتها بالالتهاب وبعد ذلك يتكون مكان الالتهاب ندوب  تعرف علمياً باسم “تصلب” وقد يؤدي الالتهاب في بعض المناطق إلى زوال النخاعين كلياً، ما يؤدي أحياناً إلى تلف المحور ذاته أيضاً.

الصورة السريرية لمرض التصلب العصبي المتعدد

تتميز بداية مرض التصلب العصبي المتعدد بنوبات من الأعراض الدالة على إصابة الجهاز العصبي المركزي والتي ما تلبث وأن تتلاشى لفترة من الزمن لتعود عند معظم المرضى) بشكل أشد ومتزايد) ما يؤدي مع الزمن إلى تدهور الوظيفة العصبية.

وتعتمد الصورة السريرية على مكان ومدى إصابة الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي.

وتسمى الفترة التي تكون فيها أعراض وعلامات المرض في أشدها  بالنكسة، أما الفترة التي تختفي أو تضعف فيها الأعراض فتسمى بالخمود وتتراوح فترة الخمود من عدة أسابيع الى عدة أشهر، وأحياناً قد تصل الى سنة.

أعراض الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد

أكثر الأعراض والعلامات شيوعاً والتي يشترك فيها معظم المرضى بالتصلب العصبي المتعدد، هي:

  • تنمل، خدر ووخز.
  • ضبابية البصر والرؤية.
  • اضطراب المقدرة على التحرك بحرية.
  • اضطراب التوازن.
  • ضعف ووهن في العضلات الهيكلية.
  • ارهاق.

وأما الأعراض والعلامات الأقل شيوعاً، فهي:

  • دوار ودوخة.
  • فقدان كامل أو جزئي لحاسة البصر.
  • شلل الأطراف السفلى.
  • تيّبس العضلات الهيكلية وخاصة الأطراف.
  • اضطراب التحكم في البول والبراز.
  • اضطرابات عقلية ونفسية مثل النسيان، عدم التركيز والاكتئاب.
  • ضعف المقدرة الجنسية وليس الإنجابية.
  • صرع .
  • ألم في الأطراف.

أسباب الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد

إن الباحثون في مركز A1 الطبي – ألمانيا يعتقدون بأن العوامل الجينية، البيئية وعوامل خارجية مجتمعة قد تلعب دوراً في نشوء هذا المرض، أو تجعل الفرد معرضاً للإصابة به أكثر من غيره من الناس، و من هذه العوامل :

العوامل الجينية.

لا يعتبر مرض التصلب المتعدد بأنه مرض جيني، لأنه لا يوجد جين مورث واحد مسئول عن حدوثه، ولا يورث بطريقة مباشرة، مع أن بعض الدراسات والأبحاث التي أجراها المركز أشارت الى أن أقارب الشخص المصاب بالتصلب المتعدد أكثر عرضة للإصابة به مقارنة مع غيرهم من الناس.

الجنس.

مرض التصلب المتعدد أكثر شيوعاً بين النساء منه بين الرجال بنسبة 1:2,3.كما ذكرنا سابقا.

السن.

الأشخاص الذين ينتمون إلى الفئة العمرية بين 17 و 42 عاماً أكثر عرضة للإصابة بالتصلب المتعدد مقارنة مع غيرهم من الفئات العمرية.

العدوى.

قد تؤدي العدوى بالحمى الغدية والمسماة أيضاً بداء وحيدات النواة الخمجي الى حدوث مرض التصلب العصبي المتعدد.

أمراض معينة.

هنالك بعض الأمراض التي يكون الأشخاص المصابون بها أكثر عرضة للإصابة بالتصلب المتعدد مقارنة مع غيرهم من الناس، أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: أمراض الغدة الدرقية، داء السكري من النوع الأول، والتهاب الأمعاء المزمن مثل التهاب الأمعاء التقرحي على سبيل المثال لا الحصر.

أنواع التصلب العصبي المتعدد

من الصعب جداً التنبؤ بمسار أعراض التصلب المتعدد، إذ أن عند بعض المرضى تبدأ الأعراض بالتطور لتسوء وتزداد شدة مع مرور الزمن، في حين عند البعض الآخر تظهر الأعراض وتتلاشى على نحو دوري.

من الممكن تقسيم التصلب المتعدد الى أربعة أنواع، هي:

1. تصلب عصبي متعدد انتكاسي وخمودي.

يعتبر التصلب المتعدد الانتكاسي الخمودي أكثر أنواع المرض شيوعاً، ويتميز بحدوث انتكاسات عديدة وخمود متكرر، وقد يستمر الانتكاس لمدة أيام، أسابيع أو حتى أشهر. وفي فترة الانتكاس هذه قد تتكرر نفس الأعراض السابقة، أو قد تظهر أعراض جديدة.

2. تصلب متعدد مترقي ثانوي.

يعتبر التصلب العصبي المتعدد المترقي الثانوي، الثاني من حيث الحدوث بعد النوع السابق.

ويتميز بتدهور الوضع الصحي بشكل ثابت، مع حدوث أو عدم حدوث انتكاسات. وقد أشارت الدراسات العديدة الى أن هذا النوع من المرض يحدث بعد 15-20 عاماً من بدء الأعراض والعلامات الأولى للمرض.

3. تصلب متعدد مترقي أولي.

يعتبر التصلب المتعدد المترقي الأولي نادر الحدوث. ويتميز هذا النوع بتدهور الوضع الصحي بشكل ثابت دون حدوث انتكاس أو خمود ملحوظين.

4. التصلب المتعدد الحميد.

هي حالات اختفاء أعراض المرض لمدة تتراوح بين 10-15 سنة، وهذا النوع من المرض يتميز بعدد ضئيل من الانتكاسات يتبعها تحسن كامل كل مرة.

علاج مرض التصلب العصبي المتعدد

هناك العديد من العلاجات التي قد تستخدم للتخفيف من حدة الإلتهابات التي تصيب الأعصاب أثناء المرض، أو تبطئ سرعة تفشي المرض، ولكن أثبت الباحثون في مركز A1 الطبي – ألمانيا أمكانية الشفاء التام من مرض التصلب العصبي المتعدد إستنادا إلى بحوث علاج التصلب اللويحي المتعدد قد أجروها.

تشير هذه البحوث وجود مادة ضمن الخلايا الجذعية تقوم بترميم الأعصاب المتضررة نتيجة المرض، وأيضا حماية مادة الميلين الموجودة في الدماغ من هجمات نظام المناعة الخاص بالمريض.

اترك تعليق

يجب ان تكون مسجل لتتمكن من التعليق
  • BP Monitor 1
  • BP Monitor 3
  • BP Monitor 2
  • BP Monitor 4

تابعونا على تويتر

Affiliate Login

Forgot Password
Affiliate Signup

تابعونا على الفيس بوك

Dating, love and more
english arabic russia